الرئيسية / مقالات / سياسة العرب تقتل اقتصادهم
عماد الدين أديب

سياسة العرب تقتل اقتصادهم

عماد الدين أديب  ” الوطن ”

 

حال العالم العربى فى التنمية البشرية والأداء الاقتصادى والمؤشرات المالية الحالية والمستقبلية كلها – باختصار – «سيئة وأحياناً هى الأسوأ فى العالم كله».

ومن تابع الكلمة والمداخلة الرائعة للدكتور محمود محيى الدين فى افتتاح القمة الاقتصادية فى بيروت، ظهر أمس «الأحد»، سوف يكتشف خطورة الوضع وصعوبة الأوضاع ومخاطر سوء هذه الأوضاع الاقتصادية على حاضر ومستقبل الاستقرار السياسى والاجتماعى العربى.

كلام الدكتور محمود محيى الدين يأتى من رجل دارس متخصص جمع بين الأكاديمية والممارسة العملية كوزير استثمار لمدة 6 سنوات من العام 2004 حتى 2010، ثم تقلد عدة مناصب دولية رفيعة فى البنك الدولى وصلت به اليوم إلى درجة النائب الأول لأجندة التنمية حتى عام 2030 وهى مهمة شديدة الأهمية وبالغة التأثير.

من هنا يتعين علينا حكاماً ومحكومين، كتاباً وقراء، أن نتوقف بالبحث والتدقيق فى مجموعة من الملاحظات المهمة التى طرحها علينا الدكتور محمود محيى الدين ومنها:

أولاً: أننا نعيش الآن فيما سماه ووصفه توصيفاً دقيقاً بعصر «الإرباكات» الكبرى بدءاً من التغير المناخى إلى سيادة الاتجاهات الشعبوية اليمينية واليسارية على المجتمعات، إلى الهجرة والنزوح غير الشرعى، إلى ارتفاع مؤشرات التضخم والبطالة.

ثانياً: أن العالم العربى أنفق مؤخراً على الصراعات والحروب والتوترات الإقليمية 900 مليار دولار أمريكى، فى الوقت الذى تشكو فيه اقتصادات المنطقة من «شُح التمويل» ونقص الاستثمارات.

ثالثاً: تضاعف معدل الفقر المدقع فى العالم العربى عن المعدلات العالمية حيث بلغ 5٫6٪ بينما انخفض فى المعدلات العالمية إلى قرابة 2٫7٪.

رابعاً: سيطرة نخبة وشريحة محددة على الثروات فى العالم العربى، حيث إن 10٪ من أصحاب رؤوس الأموال يملكون 70٪ بينما تستحوذ 10٪ فى أمريكا على 37٪ والصين على 42٪، أى إن شريحة صغيرة تستحوذ على أكثر من ثلثى الثروة، مما ينذر بمتاعب اجتماعية وتهديد كبير للاستقرار.

خامساً: فى الوقت الذى استطاع فيه العالم تخفيض معدل البطالة إلى النصف، أى إلى 5٫4٪ تقريباً، تعدت نسبة العشرة فى المائة فى العالم العربى وحده، وتبلغ النسبة الأكبر من هذه الشريحة من الشباب تحت الـ 30 عاماً ومعظم هذه الشريحة من الإناث أكثر من الذكور.

طبعاً إذا أضفنا إلى ذلك كله 4 حقائق مخيفة وهى:

1- عدم وجود خطة تنموية إقليمية مشتركة تستفيد من الميزات النسبية للعالم العربى.

2- التأثير السلبى الدائم للخلافات السياسية على التعاون الاقتصادى.

3- الاعتماد الكلى لبعض الدول على مداخيلها من النفط أو الموارد الخام دون وجود قيمة مضافة.

4- التباطؤ الشديد، بل والتراجع، فى تطبيق الاتفاقات التجارية والمعاهدات الثنائية والإقليمية للتعاون بين الدول العربية، مما يؤثر سلباً على الخطط المرسومة سلفاً للنمو والتكامل.

هذا كله يحدث ودول الهوامش مثل تركيا وإيران وإسرائيل تستغل تدخلاتها الإقليمية فى صراعات المنطقة لاستنزاف موارد وثروات المنطقة لصالحها.

حال العرب مخيف مخيف بالأرقام والإحصاءات ورغم ذلك نحن لدينا إصرار جنونى على الدخول فى غيبوبة انتحارية.

الأرقام تتحدث عن نفسها.. فهل من مجيب؟

تعليقات الفيس بوك
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE