الرئيسية / مقالات / عزيزى عمر سليمان
عماد الدين أديب

عزيزى عمر سليمان

عماد الدين أديب:

من رجال مصر الوطنيين الذين لم ينصفهم التاريخ الصديق العزيز اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية الأسبق ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية من عام 1993 حتى يناير 2011.

عرفت اللواء عمر سليمان منذ أن كان فى المخابرات الحربية، ثم حينما كان فى المخابرات العامة، وحينما زاول مهام منصبه كنائب للرئيس لعدة أيام، ثم بعد تركه لمهام منصبه كنائب للرئيس وحتى وفاته فى 19 يونيو 2012 بمستشفى كليفلاند الأمريكى.

حافظ اللواء «عمر» على قيم مؤسسته الأم وهى المؤسسة العسكرية المصرية فى الدفاع عن مبادئ «السيادة» و«تأمين مشروع الدولة الوطنية» فى مصر، وحمايتها من الاختراقات الخارجية أو مؤامرات هدمها من الداخل.

واستطاع هذا الرجل من خلال شبكة علاقات قوية للغاية فى الرياض وأبوظبى وعمان ورام الله وغزة أن يحافظ على ما تبقى من شظايا المشروع العربى المتناثرة بفعل حالة الانشقاقات العربية.

واستطاع اللواء عمر من خلال علاقة ندية واحترام وتفاهم أن يحافظ على جسر العلاقات المصرية – الأمريكية من خلال الاحترام الجم والتقدير العظيم الذى كان يكنه له «جورج تينت» أحد أهم رؤساء جهاز الاستخبارات الأمريكية «سى. آى. إيه» فى العقود الماضية.

كانت أهم صفات اللواء عمر هى الإنصات لكل الآراء حتى المخالفة له شخصياً أو للنظام الحاكم فى البلاد.

كان الرجل لا يتردد أن يتصل شخصياً بأى مؤيد أو معارض، مقبول أو مرفوض، متعاون أو مضاد، ويسمع منه مباشرة أفكاره ورؤاه دون أى محاذير.

كان الرجل فى كل لقاء يمسك بورقة وقلم ويدون ما يقوله زواره ويراجعها ويدقق فى محتواها تدقيقاً شديداً، ويناقش ما فيها مع زملائه ومعاونيه فى الجهاز حتى يصل إلى مجموعة مختصرة من البدائل والخيارات التى كان يفاضل فيها بين المكاسب والخسائر التى يمكن أن تعود على مصلحة الوطن قبل مصلحة النظام.

كان عمر سليمان من هؤلاء الرجال الذين عرفتهم عن قرب، وعرفت أنه فى مواقف عديدة حينما تعارضت مصلحة الدولة مع مصلحة النظام اختار -دون تردد- ما فيه مصلحة الدولة.

عاش عمر سليمان نموذجاً وطنياً يقود جهازاً وطنياً فى أصعب وأحلك الظروف.

أخى الكبير.. رحمة الله عليك.. وأسألكم الفاتحة.

الوطن

تعليقات الفيس بوك
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE