الرئيسية / مقالات / قطر واستراتيجية: «وداونى بالتى هى الخطأ»
عماد الدين أديب

قطر واستراتيجية: «وداونى بالتى هى الخطأ»

عماد الدين أديب:

أشعر بالشفقة الممزوجة بالحزن الشديد على «العقل الذى يخطط للقرارات الاستراتيجية فى قطر».

يصححون الخطأ الصغير بخطأ فادح، ويداوون الجرح البسيط بجرح أعمق، ويحاولون إصلاح التكتيك الأحمق باستراتيجية أكثر حماقة وخطورة.

آخر هذه القرارات ما تسرب عن السعى القطرى لدفع أعلى سعر ممكن لشراء صفقة صواريخ «إس 400» الروسية من موسكو، حسب تأكيد رئيس لجنة الأمن فى البرلمان الروسى.

وأكدت صحيفة «لوموند» الفرنسية وثيقة الصلة بقصر الإليزيه أن الملك سلمان بن عبدالعزيز أرسل تحذيراً صريحاً لقطر عبر الرئيس الفرنسى ماكرون الذى ترتبط بلاده بمصالح وعلاقات قوية بالدوحة بـ«أن الرياض تقف ضد هذه الصفقة، وأنها تحذّر الدوحة بأنها قد تصل إلى مرحلة العمل العسكرى ضد هذه الصواريخ فى حال وصولها إلى قطر».

وتعتبر صواريخ «إس 400» من أهم وأفضل ما أنتجته ترسانة السلاح الروسى، وهى تنتمى إلى فصيلة «إس 300» الشهيرة.

والـ«إس 400» هى صواريخ دفاع جوى متقدمة، لديها ثلاثة أنواع تختلف فى المدى، أصغرها 120كم، والمتوسط 250كم أما أطول مدى فيصل إلى 400كم، وهو ما يُهدد الأمن القومى السعودى، لأنه يتداخل فى مداه مع طلعات السلاح الجوى السعودى، وهى داخل الأراضى والمجال الجوى السعودى.

ولم تكتفِ قطر بأن لديها أكبر قاعدة أمريكية خارجية فى العالم على أراضيها مزودة بأفضل تسليح وقرابة 15 ألف جندى وضابط و6 ممرات جوية متطورة، ولم تكتفِ باتفاقيات أمن مع فرنسا والولايات المتحدة وإيران، ولم تكتف بوجود أمنى داخلى لحفظ النظام من قوات تركية تُقدر بـ5 آلاف مقاتل وأمنى رفيع المستوى، بل تسعى إلى تصعيد إضافى.

وتعلم قطر أن هناك طلباً أمريكياً ملحاً لحضور قمة أمريكية – خليجية خلال شهر سبتمبر المقبل فى الولايات المتحدة بهدف تسوية موضوع الخلاف القطرى – الخليجى.

وتعلم قطر أن الرئيس دونالد ترامب مهتم شخصياً بإحراز نجاح فى هذه التسوية.

ويبدو أن «العقل المفكر» فى قطر قرر أن يذهب إلى واشنطن مزوداً بصواريخ «إس 400»، معتقداً أنه قادر على اللعب عسكرياً على السعودية ومصر والإمارات.

وتجاهل ذلك المخطط الاستراتيجى العظيم القابع فى الدوحة المعلومة المؤكدة أن السلاح الجوى للمملكة العربية السعودية وحدها ثالث أقوى قوة جوية فى العالم من ناحية نوعية التسليح وحجم الإنفاق السنوى العسكرى عليه، وهى الأكثر تأثيراً فى آسيا بعد الصين والهند وباكستان.

ويبدو أن من يحكم فى قطر لا يعرف حقيقة قوة وتماسك وثبات القيادة السعودية، ممثلة فى الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولى العهد الأمير محمد بن سلمان، الذى يشغل أيضاً منصب وزير الدفاع.

فى هذا العهد السعودى لا يجب «المزاح» أو التلاعب «بالألفاظ»، أو لعب لعبة التهديد الحدودى، أو محاولة الابتزاز السياسى من خلال صفقات تسليح أو التملص من التزامات مطلوبة، من خلال توجيه الأنظار إلى أولويات أخرى.

إن قانون الفعل ورد الفعل عند القيادة السعودية محسوم وسريع وواضح بشكل عام فى جميع القضايا وتزداد قوة الرد والردع إذا كان الملف المطروح يتعلق بالأمن القومى للبلاد والعباد.

والمتتبع الفاهم والمتعمّق لحركة ولى العهد السعودى، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، سوف يرى أن المملكة السعودية انتقلت استراتيجياً من المساندة إلى المواجهة، ومن الاقتصار على الفعل الدبلوماسى إلى العمل العسكرى، ومن التمويل إلى القتال.

التغيير فى القيادة السعودية، أى الملك وولى العهد، ليس تغييراً فى حكام يحكمون بنفس قواعد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود رحمه الله، لكنه تغيير صريح وواضح يدل على أن هناك فى الرياض لاعباً جديداً «لا يلعب» ولأول مرة منذ عام 1953 يلعب بقواعد جديدة تماماً، وأنه ليس لاعباً جديداً للعب بقواعد اللعبة القديمة.

من لا يفهم أن هناك قواعد جديدة حاكمة لقانون الفعل ورد الفعل فى السعودية سوف يقع فى كارثة الخطأ الاستراتيجى القاتل، مثلما تفعل قطر الآن.

الوطن

تعليقات الفيس بوك
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE