الرئيسية / الباقيات الصالحات / حسن الخلق – معاملة الناس بالحسني
حسن الخلق

حسن الخلق – معاملة الناس بالحسني

من كان يؤمن بالله و اليوم الأخر فعليه أن يدرك أن تلك الأمة جسد واحد متصل غير منفصل ، وعلينا معاملة إخواننا بتلك الطريقة التي نتطلع  أن يعاملوننا بها لإدراك السعادة في الدنيا و الآخرة .

حسن الخلق

و من الأحاديث الشريفة التي تتحدث عن الأخلاق  عن النبي صلى الله عليه و سلم   :

قال صلى الله عليه وآله وسلم : [ أقربكم مني مكانةً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً بين الناس ] .

و قال  صلى الله عليه وآله وسلم : [ اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلقٍ حسن ] .

قال  صلى الله عليه وآله وسلم :  [ أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك ] .

قال صلى الله عليه وآله وسلم : [  التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء ] .

قال  صلى الله عليه وآله وسلم : [ إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً , وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذَّّاباً ]  .

: { إنّما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئٍ مانوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها فهجرته إلى ماهاجر إليه }

[ ليس المؤمن بطعّان ولا لعّان ولا فاحش ولا بذيء ] .

 : [  تهادوا تحابوا وتصافحوا يذهب الغل  ] .

  :  [ خير الناس من طال عمره وحسن عمله ] .

و قد ذكر النبي الكريم صلي الله عليه و سلم أن أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، ويدرك المؤمن بحسن خلقه درجة الصائم القائم، وخيار الناس أحاسنهم أخلاقاً، وأفضل المؤمنين أحسنهم خلقاً، ومن هنا كان اكتساب الأخلاق الفاضلة خيراً من اكتساب الذهب و المال ، و متاع الدنيا الزائل ، فأحرصوا علي معاملة الناس بالحسني وترك المعاصي و نبذ الغل و الأحقاد ، و عدم الاكتراث لأمور الغير ، فمن كان يؤمن بالله و اليوم الأخر فعليه أن يدرك أن تلك الأمة جسد وحد متصل غير منفصل .

  #سنابل_العزة

تعليقات الفيس بوك
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE